الذهب بين التضخم وخطة الانقاذ

– انهى الذهب أسبوع تداولبخسائر كبيرة نظرا لتشاؤم المتعاملين فى السوق وعودة عدم اليقين مره اخرى للاسواق بشان التاخير والمماطله على حزمة التحفيز الامريكيه والتى اطلق عليها الرئيس جو بايدن “خطة الانقاذ الامريكية” وعلى أثر ذلك التاخير هبطت مؤشرات سوق الاسهم الامريكية وهبط على اثارها الذهب ليسجل خسائر منذ بداية العام تقدر ب 11.6% من اعلى نقطه وصل اليها الذهب يوم 7\1 فى عام 2021 ويسجل خسائر أسبوعيه تقدر ب 5.6% لكل اونصه بمعدل 93 دولار لكل أونصه بما يقدر ب 930 نقطه ..

– ان المشكله الحقيقه تكمن فى تاخير حزمة التحفيز والمقدرة ب 1.9 تريليون دولار لمساعدة الاقتصاد الامريكى على الانتعاش والتى كان من ضمن نصوصها رفع الحد الادنى للاجور ليصل الى 15 دولار لكل ساعه وقالت ليزابيت مكدونو عضو مجلس الشيوخ إن المشرعين لن يستطعيوا تضمين هذا النص ضمن مشروع الميزانية التصالحية، لأن النص لن يكون ضمن المعايير الصارمة اللازمة لتلاشي العجز
وصرح زعيم الأغلبية بمجلس الشيوخ، تشاك شومر “نشعر بخيبة أمل عميقة حيال هذا القرار.” “لن نتخلى عن المحاربة لرفع الحد الأدنى للأجور لـ 15 دولار في الساعة لمساعدة ملايين الأمريكيين العاملين، وأسرهم. يستحق الشعب الأمريكي هذا، ونحن ملزمين بجعل الحلم حقيقة.”

ولكن تمت الموافقه يوم السبت على حزمة التحفيز لمواجهة الخسائر النايجه عن فيروس كورونا وعلى أثر ضخ الاموال والتوقع بان بسبب ضخ تلك الاموال سينتج عنها تضخم سيسمح به الفيدرالى الامريكى ارتفعت العوائد على السندات الامريكية والتى تعزز تكلفة الفرصه البديلة لان الذهب لا يقدم عائد على راس المال فقد تم التخلى عن الذهب لامتلاك السندات ذات العائد والتى ارتفعت بسبب خوف المتعاملين من التضخم وعندما تن سؤال جيروم باول رئيس الفيدرالى الامريكى على هل هناك قلق من الفيدرالى على ارتفاع السندات كانت اجبته غير منطقيه نوعا فقد صرح بان ارتفاع السندات دليل على ثقه المتعاملين فى الاقتصاد الامريكى وعلى اثر تعليق بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي بأنه غير معني بارتفاع عائدات السندات زاد من الضغط على الذهب والذي نتوقع بانه موقتا وسيعود مره اخرى العوائد على السندات للهبوط

على صعيد الوضع العام للفيدرالى الامريكى والبيانات الاقتصاديه :-
صرح باول بأن الاقتصاد الامريكى كان “بعيدا عن أهداف التوظيف والتضخم ومن المحتمل ان يستغرق بعض الوقت لتحقيق مزيد من التقدم الجوهري”. وأكد باول أن أي ارتفاع في التضخم من المرجح أن يكون مؤقتًا ومن غير المرجح أن يكون له تأثير مستمر على الاقتصاد ونحن نرى بانه معا اقرار مجلس الشيوخ على الموافقه سيرتفع التضخم وسيتنخفض الدولار اكثر وسينرى ارتفاعات اقوى للذهب

اما على صعيد البيانات الاقتصاديه:-
أظهر تقرير صادر عن وزارة العمل أن مطالبات البطالة الأولية الامريكية تراجعت إلى 730.000 ، في الأسبوع المنتهي في 20 فبراير ، بأنخفاض قدره 111.000 عن المستوى المنقح للأسبوع السابق عند 841.000 كما لتقرير صادر عن وزارة التجارة ، ارتفعت الطلبات الجديدة للسلع المعمرة المصنعة في الولايات المتحدة بأكثر من المتوقع في شهر يناير ، حيث ارتفعت بنسبة 3.4٪ بعد أن قفزت بنسبة 1.2٪ المعدلة بالزيادة في ديسمبر. وكان الاقتصاديون يتوقعون ارتفاع طلبيات السلع المعمرة بنسبة 1.1٪ مقارنة بالزيادة البالغة 0.5٪ التي تم الإبلاغ عنها في الشهر السابق وأظهرت البيانات المنقحة الصادرة عن وزارة التجارة أن الناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة قفز بنسبة 4.1٪ في الربع الرابع ، مقارنة مع ارتفاع بنسبة 4.0٪ سابقًا..

فى كلا الاحوال قد وافق مجلس النواب على حزمة التحفيز وتنتظر الان موافقه مجلس الشيوخ ونتوقع انه سيمررها الديمقراطين كما مررها الجمهورين فى عصر حكم ترامب ونتوقع بعد الموافقه ان نرى تضخم فى الولايات المتحده يصاحبه تخلى عن السندات الامريكية والرجوع مرة اخرى الى الذهب كاصل واداة قوية للتحوط ..

نتوقع ان نشاهد تفاؤل ف الاسواق بعد الموافقه على خطة التحفيز قد نشاهد صعود للاونصه الى مستويات 1763.50 ومن ثم معاودة الهبوط مره اخرى

Leave a Comment

Scroll to Top