توقعات حركه الذهب على المدى الطويل

 هبط الذهب فى نهايه تعاملات الاسبوع الماضي بما يقارب من 40 دولار اى ما يقارب من 400 نقطه الى نقطه الدعم عند مستويات 1917.77 والتى نتوقع اختراقها معا بدايه عمل الاسواق خلال الاسبوع المقبل
ونرى بان البيع الحالى ليس الا عمليه من عمليات جنى الارباح ومن ثم سيعود الذهب الى الاتجاه الصاعد مره اخرى فالوضع العام فى الولايات المتحده الامريكيه سئ للغايه وقد يكون الاسوء على الاطلاق منذ عام 1977 وهذا ما يجعلنا نتنبأ بسقوط حاد عاجلا ام اجلا
ف الاقتصاد الامريكى الان يعانى والفيدرالى على الناحيه الاخرى ما يزال يفعل ما فى وسعه بدعم الاسواق ولاكن الى متى سيظل الفيدرالى صامد امام تلك التحديات…؟ والى اي مدى سيوافق اصحاب رؤؤس الاموال الكبرى بالاحتفاظ باسهم ما زالت تسجل خسائر فى الربع الاول والربع الثانى من العام الحالى واننا نؤكد على ان الارتفاعات التى ظهرت فى الاسواق الامريكيه ومؤشراتها ما هيا الى تشوه اقتصادى بسبب ضخ الفيدرالى الامريكى واتباعه سياسيه التحفيز الكمى ليستطيع ان يوقف نزيف هبوط الاسواق
:-فبالنظر الى مؤشرات السوق الامريكى
ارتفعت البطالع لتسجل 881 الف طلب ومن المتوقع ان تصل الى 955 وبالنظر الى مؤشرات التصنيع سجلت 531 باقل من توقعات الاسواق والتى ايضا تعتبر اسوء من شهر يوليو وايضا بالنظر الى الرهون العقاريه للاداره الفيدراليه للاسكان فالان نحن امام اعلى معدل تاخير للسداد على مدار 4 عقود ف حصه القروض المتاخره وصلت الى 16% فى الربع الثانى وارتفعت بنسبه 9.7% اهر 3 اشهر واعلى مستوى فى السجلات للتاخير يعود الى 1979 كان فى لحظتها 6.7% الان يتوقف ملايين من الامريكات عن الدفع
وبالنظر الى اخر قرارات الفيدرالى الامريكى ف تم الهبوط بتوقعات النمو من 2.! % الى 1.8 % وهذا يدل على الضعف الشديد الذي لحق بالاقتصاد ككل وايضا فى اخر احصائيات ظهر بان الاقتصاد فقد ما يقارب من ثلث قيمته اى 37.1% على اساس سنوى وما يقارب من 9 % على فصلي ما زالت ديون الولايات المتحده الامريكيه ترتفع حتى وصلت الى 26.5 تريليون دولار ما يقارب من 136% من الناتج المحلى
اما على صعيد الاوضاع الصحيه العالميه ف فيروس كورونا ما زال يزيد من انتشاره الى الان وصل عدد المصابين 26.4 مليون مصاب باجمالى وفيات 870 الف حاله وفاه ، الولايات المتحده ما زالت هيا الاولى على مستوى العالم من ناحيه المصابين

نرى بان الذهب من الممكن ان يسود الاتجاه الهابط عليه وصولا الى قاع 1892 على اثر ارتفاع شهيه المخاطر فى الاسواق نظرا اننا نتوقع ان يوافق الكونجرس الامريكى على عمليه التحفيز وانه قد يتم الوصول الى حل بشان عمليه التحفيز وقد كانت كشفت بعض التصرحيات أن الفشل في التوصل إلى تسوية بحلول 31 يوليو الماضي ترك أكثر من 25 مليون شخص في أكبر اقتصاد في العالم يتصارعون مع التقشف المفاجئ أون عدم التوصل إلى صفقة حتى الآن آثار القلق في مجلس الاحتياطي الفيدرالي، الذي دفع باول رئيس الاحتياطى الفيدرالى يناشد لكونجرس الأمريكي ، لتقديم مزيد من الدعم لاقتصاد البلاد ان المشكله كلها تكمن فى الاختلاق بين الديمقراطين والجمهورين حول قيمه التحفيز وان التاخير فى تحفيز الاقتصاد سيجعل الولايات المتحده فى مواجهة خسائر إضافية في الوظائف وفي الشركات التي تضررت من انخفاض الإنفاق الاستهلاكي،لذلك نحن نرى بانه بكل تاكيد سيتم الوصول الى اتفاق خلال الاسبوع المقبل يدعم وجهة نظرنا اقتراب الانتخابات الامريكيه وكل من الحزب الديمقراطى والجمهورى يريد ان يثبت للشعب الامريكى انه مصلحه الشعب والاقتصاد من اهم اولولايات الحزب

لذلم نرى بانه قد يهبط الذهب هبوط عميق الى مستويات الدعم 1892 والذي من عنده نتوقع بدايه الصعود لمستويات الذهب لمستويات 1962 والتى باختراقها نتوقع 2028

Leave a Comment

Scroll to Top