نظرة على قطاع الطاقة السعودى وأهم أسهمه

مازال قطاع الطاقة السعودى يشهد حالة قوية من التذبذب منذ بداية شهر نوفمبر وبدء الموجة الثانية من فيروس كورونا فى أوربا حيث يترقب قطاع الطاقة تأثير ذلك على النفط حيث أنه بعد اكتتاب أرامكو أصبح قطاع الطاقة السعودى مرتبط بصورة كبيرة بتحركات النفط كعملية طردية بين الاثنين .
لم يكن للموجة الثانية تأثير قوى حتى الان على أسعار النفط حيث أنه بالرغم من انخفاض الطلب قليلا على النفط الا أنه ما يزال متماسكا بصورة جيدة جدا مقارنة بما حدث عند بدء الموجة الاولى من فيروس كورونا حيث أنه اكثر المناطق انخفاضا فى الطلب كانت منطقة أوربا لكن ما زالت اسيا حتى الان عند مناطق طلب جيدة .
ولكن بصورة عامة مازال القطاع وأسهمه فى حالة متذبذبة بصورة كبيرة لكن من الناحية الفنية فالقطاع يشهد عملية تذبذب قوية بين مستويات 5407 حتى مستويات 5475 والتى يجب أن نرى اغلاق صريح أعلاها حتى نستطيع استكمال عملية الصعود خلال الفترة القادمة لاستهداف مستويات العرض الرئيسية الممتدة بين مستويات 5620 حتى مستويات 5732

أما بالنسبة لسهم أرامكو فانعكس تذبذب القطاع عليه بصورة كبيرة حيث يتداول الان حول مستويات 35.56 بعد أن استطاع السعم اختراق القناة السعرية الهابطة الذى يتداول فيها منذ فترة وتحوله مرة أخرى الى الاتجاه الصاعد والاقرب حاليا أن يعيد السهم اختبار مستويات 34.82 لأخذ الزخم الصاعد ثم بداية موجة صاعدة جديدة لاستهداف مستويات 36.16 ثم مستويات 37.19 .

Leave a Comment

Scroll to Top